الإصدار الأَوَّل: القَصَائِدُ العُمَانِيَّة في الرِّحْلَةِ البَارُونِيَّة

تاريخ النشر November 16, 2018
| سعيد





الإصدار الأَوَّل:
القَصَائِدُ العُمَانِيَّة في الرِّحْلَةِ البَارُونِيَّة؛ تأليفُ الشَّيْخ: عِيسَى بن صَالِح الطَّائِيّ العُمَانِي (ت1362هـ/ 1943م). راجَعَهُ وصَحَّحَه: سُلطانُ بن مُبَارَك بن حَمَد الشَّيْبَانِيّ. الطبعة الأولى 1435هـ/ 2014م. ينشر بالتعاون مع: مؤسسة الرؤيا للصحافة والنشر. توزيع: مكتبة مسقط/ سلطنة عُمان. التصنيف الموضوعي: أدب الرحلات.
 
كتابٌ أدبِيٌّ تاريخي، رَصَدَ تفاصيل رحلة سليمان الباروني باشا (ت1359هـ/ 1940م) في رُبوع عُمَان، وبَيَّنَ جُهُودَهُ ومَسَاعِيَه الإصلاحية. ويَكْتَسِبُ الكتابُ أهَمِّيَّةً من مؤلِّفه والمُؤَلَّفِ عَنْه، إذ هو النِّتُاج النثريّ الوحيد المعروف للشيخ الطائي، وهو المصدر المُقَدَّمُ في تأريخ المرحلة العُمَانية من حياة الباروني، فقد رافَقَ مؤلفه ضَيْفَ عُمَان البَارُوني باشا مِنْ أوَّلِ يومٍ نَزَلَ فيه العاصمة مسقط، وكان شاهدًا على تَحَرُّكاتِهِ في نواحي عُمَان بتكليفٍ رَسْمِيٍّ من حكومة السلطان، وحَظِيَ بِمُجالسته ساعاتٍ طويلة في مقر إقامته بضواحي مسقط، ورافقه في رحلته الأخيرة من عُمَان إلى الهند حيث قضى نَحْبَه.
وَصَفَ المؤلِّفُ مظاهرَ استقبال الباروني في كلّ بلدٍ وصفًا دقيقًا، وكانَ شاهِدَ عَيانٍ في جميع محطات الرحلة، التي شملتْ بُلدان العامرات وبوشر وغلا والسيب والخوض وفنجا وسَمَائل، ابتداءً من مُحَرّم 1343هـ حتى أواخر ربيع الأول من السنة نفسها، ثم عاد إلى مسقط بعد انتهاء الرُّخصة الممنوحة له من حكومتها، فسَرَدَ بقية الرحلة إلى بلدان الشرقية نقلاً عن مرافقي الشيخ الباروني. وهذا الكتاب يؤرخ سياحة الباروني الأولى في عُمَان، التي أعقبتها سِيَاحَاتٌ أخرى. وهو يُنْشَرُ اعتمادًا على ثلاث مخطوطاتٍ مُصَحَّحَةٍ بقلم المؤلِّف والمؤلَّفِ عنه. 

التعليق خاص باعضاء الموقع يمكنك الأن الحصول على عضوية مجانية أو تسجيل الدخول